5 مميزات ستجعل الأيفون 6 القادم مثاليا

iPhone-6-with-A7-Chip-and-18MP-Megapixel-Camera-Envisioned-by-ADR-Studio
5 مميزات ستجعل الأيفون 6 القادم مثاليا

نحن على بعد أيام قليلة من الكشف عن الأيفون 6 ، الجيل القادم من هواتف أبل و الغنية عن التعريف و ذات التاريخ العريق و الشهرة الكبيرة ، و لن يكون الإصدار القادم مجرد ترقية للأيفون بقدر ما يأمل المراقبين أن يكون رسالة قوية للمنافسين بأن كوبرتينو هي التي تقود الإبداع و المنافسة و أنها قادرة على إستعادة ما فقدته من شعبية هذه المرة .

ما من شك أن أبل تتمتع بثقة كبيرة لدى جماهيرها حتى أن الطوابير التي تنتظر الأيفون 6 بدأت بالظهور مؤخرا أمام متاجرها في الولايات المتحدة الأمريكية حتى قبل الإعلان عنه ! ، هذه الخطوة من عشاق التفاحة المقضومة دليل على أن الملايين من الناس حول العالم يدركون أنها ستبدع كثيرا هذا العام في تحفتها القادمة .

هناك خطوط في نظري وجب على أبل أن تكون قد وضعتها بعين الإعتبار عند تصميم الأيفون 6 و إنتاجه لا بد من طرحها ، و هي التي أعتقد أنها ستعطي له جاذبية خاصة و حالة من المثالية .

 

1- تصميم جديد يحافظ على لمسة أبل

iphone-6-mockup

خلال السنوات الأخيرة تعالت أصوات المطالبة بتصميم جديد للأيفون يخرج هذا الجهاز من قالبه المعتاد مع الحفاظ على لمسة أبل الراقية قي تصميم أجهزتها ، و أعتقد أن لديهم الحق فالجميع يمل من التكرار و التغيير سنة من سنن الحياة في أخر المطاف .

كي ينجح الأيفون 6 يجب أن يأتي بتصميم فريد من نوعه ممزوج بلمسة أبل المعروفة ، لتخرج لنا بجهاز مبهر للجميع سيدفع المنافسين لإعتباره مجددا القدوة للمزيد من الإبداع في قطاع ساهمت فيه كثيرا عندما يتعلق الأمر بمفاهيمه و أساسياته .

 

2- ذاكرة عشوائية بحجم أكبر

gsmarena_001

أكثر من إصدار على مدار السنوات الماضية جاء فعلا بالذاكرة العشوائية ذات حجم 1 جيجا بايت ، صحيح أنه و بالرغم من ذلك فهو يقدم أداء جيدا ، لكن مع تطور التطبيقات و تعدد المهام و سعي المستخدم للإعتماد أكثر على جهازه في العمل و الترفيه وجب على أبل أن تضع ذاكرة عشوائية بحجم 2 جيجا بايت على الأقل .

نحن نعرف أن المعالج المبني على معمارية 64 بت لا يصل لحالته المثالية إلا إذا توفرت له ذاكرة عشوائية بحجم 4 جيجا بايت فهل تسبق أبل لتقديم إصدار يستغل فعلا قدرات المعالج بالكامل ؟

 

3- جودة التصوير وجب أن تتطور

CAMERA

مع توفر سلسلة الإكسبيريا المشهورة بقدراتها الكبيرة في مجال التصوير و وجود هواتف كثيرة إحترافية في هذا المجال ، الأيفون 6 أمام منافسة شرسة و عشاق التصوير في الأخير مهتمين بالدقة و التقنيات التي تقدمها الكاميرا الخلفية و الأمامية للجهاز .

الكاميرا الخلفية في إعتقادي يجب أن تأتي بدقة وضوح أفضل تصل على الأقل إلى 13 ميغا بيكسل بعد أكثر من إصدار محدد في 8 ميغا بيكسل و لا ضرر من إستخدام حساس سوني Exmor RS الموجود في هواتف الإكسبيريا خصوصا و أن أبل تستورد كاميراتها في الأصل للأيفون .

و من جهة أخرى سيكون من المثالي أن تتطور الكاميرا الأمامية في الدقة إلى 5 ميغا بيكسل لتكون مناسبة جدا لتصوير السلفي و هي الظاهرة التي بدأت فئتها تكسب شعبية و استغلتها العديد من الشركات المنافسة لإنتاج هواتف بكاميرات أمامية متطورة .

و بطبيعة الحال تطوير تطبيق الكاميرا في الأيفون أم واجب حيث من المطلوب أن نرى المزيد من التقنيات التي تحسن من جودة الصور و الفيديوهات الملتقطة .

 

4- دعم NFC

550x-iphone-nfc

تقنية Near Field Communication التي أصبحث معتادة في كل هواتف الأندرويد لم تشق بعد طريقها إلى الأيفون ، و الإصدار السادس وجب أن يكون مزودا بها لتقدم أبل بالإعتماد عليها حلولا للدفع المالي السريع و الأمن .

 

5- بطارية بسعة أكبر

iPhone-6-needs-hardware-not-software-battery-innovation

إصدارات الأيفون السابقة أعطت صورة سيئة جدا للمستخدمين عندما نتحدث بالفعل عن البطارية و صمودها حتى أن الرئيس التنفيذي لشركة بلاكبيري السيد شين إستغل هذه النقطة من أجل دعوة عملاء أبل إلى شراء هواتف البلاكبيري للخروج من هذه المشكلة .

لكن الحل الحقيقي لها هو أن تعمل أبل على توسيع سعة بطارية الأيفون 6 كثيرا مقارنة بالإصدارات السابقة و أن تعمل بالموازاة مع ذلك على تزويده بشاشة بوضوح عالي و غير مستهلكة للطاقة مع العمل على أن يكون المعالج إقتصادي و قوي و لا ننسى النظام الذي وجب أن يكون غير مستهلك للموارد كثيرا .

 

هل تفعلها أبل و تقوم بإصدار الأيفون 6 و في طياتها هذه المميزات و الخصائص ؟

عن أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.