أخبار تقنية

خطير: بيل غايتس يدعم الFBI ويطلب من آبل فك تشفير آيفون مفجر “سان برلاندينو”

خطير: بيل غايتس يدعم الFBI ويطلب من آبل فك تشفير آيفون مفجر "سان برلاندينو"
خطير: بيل غايتس يدعم الFBI ويطلب من آبل فك تشفير آيفون مفجر “سان برلاندينو”

ذكرت شركة آبل مؤخرا أن سلطات حكومة الولايات المتحدة المتمثلة في جهاز الFBI طلبوا منها فك تشفير هاتف الآيفون الخاص بمجرد نفذ تفجير “سان برلاندينو” وإنشاء باب خلفي لها حتى تتمكن السلطات من الحصول على البيانات والمعلومات الموجودة على أجهزة المجرمين، ونشر الرئيس التنفيذي لآبل “تيم كوك” رسالة علانية يعارض فيها طلب السلطات معبرا عن رفضه القطعي له،

وتقول مايكروسوفت التي تعد من الأعضاء المؤسسن لجموعة “Reform Government Surveillance” في صدد دعمها لآبل في قضيتها مع الFBI، تقول في كلمتها :

إن الشركات المكونة لمجموعة “Reform Government Surveillance” تعتقد أنه من المهم للغاية للحفاظ على أمننا جميعا تنفيذ أوامر القانون لردع الإرهابيين والمجرمين، وذلك بغرض الحصول على أية معلومات يطلبها القانون، لكن شركات التكنولوجيا غير مطالبة بإنشاء أبواب خلفية حفاظا على سلامة وسرية معلومات عملائها، ومع ذلك ماتزال شركات مجموعة RGS ملتزمة بمساعدة القانون في حماية أمن عملائها وبياناتهم الشخصية،

وبدأت رسالة “تيم كوك” نقاشات كثيرة حول الأمن القومي وخصوصية المستخدم، وكتب مدير الFBI المسمى “James Comey” تدوينة يوم أمس يقول فيها :

نحن نريد مجرد فرصة فقط، مع مذكرة تفتيش لمحاولة الحصول على رمز مرور الإرهابي دون أن تتذمر بيانات الهاتف ومن غير المحاولة لعشرات السنين للوصول إلى الرمز الصحيح، هذا كل ما في الأمر، ونحن لا نريد كسر تشفير هاتف أي شخص أو الحصول على كلمة سر رئيسية لذلك، آمل أن يأخذ الناس الوقت الكافي لفهم هذا الأمر،

وفي حين تدعي آبل أن الFBI يبحث له عن باب خلفي للوصول إلى بينات المستخدمين، جهاز FBI هو أيضا ينفي ذلك زاعما أنه لا يبحث إلا عن فك تشفير هاتف واحد الذي يرجع إلى ذلك الإرهابي، وسنتمكن من الحصول على الرؤية الواضحة لهذه القضية في قادم الأيام،

وعلق “بيل غايتس” اليوم على القضية بقوله أنه على شركة آبل فك تشفير هاتف الآيفون كما طلب جهاز الFBI :

“هذه حالة خاصة، حيث الحكومة تطالب في فك تشفير جهاز واحد للحصول على المعلومات في قضية معينة، ولا يطلبون ذلط بشكل عام” يقول “بيل غايتس” لصحيفة Financial Times،

وهي مسألة جد بسيطة كأي شخص يرغب في الحصول على سجل حسابه المصرفي تماما،

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق