مقالات تقنية

7 مزايا مرغوب رؤيتها في آيفون 7 ليعيد آبل نحو أمجادها

آيفون 7

لا يفصلنا اكثر مما مضى على اقتراب موعد الإعلان عن آيفون 7 فيما وسائل الإعلام بمختلف أنماطها تتحدث عن الهاتف القادم من آبل والذي يأتي في فترة حرجة تمر منها الشركة الأمريكية التي فقدت أكثر من 200 مليار دولار من قيمتها السوقية في عام واحد.

مبيعات آيفون 6 اس الحالي كانت مخيبة ولنكون واضحين كانت أقل من آيفون 6 لأنه لم يأتي بالجديد المغري الذي يجعل الناس يقبلون عليه.

يحدث كل هذا بينما تؤكد بعض التقارير أن خيبة أخرى ستحدث مع آيفون 7 لأن التسريبات تتحدث عن مزايا وتحولات سيأتي بها أقل من المتوقع، ما سيرفع مباشرة من دورة آيفون إلى 3 سنوات بعد أن كان عشاق آبل يحصلون على آيفون جديد كل عامين.

كي لا تعيش الشركة الأمريكية هناك العديد من المزايا التي يتوجب أن نراها في الجيل القادم والتي يمكن أن تجنب آبل فشلا آخر.

 

  • شاشة بدقة 1080 بيكسل على الأقل

أول مرة رأينا شاشة بدقة 1080 بيكسل كانت في نسخة آيفون 6 بلس ومن ثم رأيناها في آيفون 6 اس بلس مجددا، لكن النسخة الرئيسية لم تحصل على هذه الدقة التي تعد رئيسية في الهواتف الذكية والأكثر شيوعا من بين الهواتف الرائدة خلال السنوات الأخيرة.

هذه السنة من المطلوب ترقية الشاشة إلى 1080 بيكسل بالنسبة لهاتف آيفون 7 وبالنسبة لشاشة 7 بلس يجب أن يتم ترقيتها إلى 1440 بيكسل.

 

  • التخلص من نسخة 16 جيجا بايت

نسخة 16 جيجا بايت من آيفون وعدم قدومه بمنفذ بطاقة التخزين الخارجي ستكون كارثة صراحة، خصوصا وأن نظام التشغيل يتطلب الكثير من المساحة والتطبيقات الافتراضية وهناك حاجة ماسة لتخزين الكثير من الصور والفيديوهات والمستندات على الهواتف الذكية هذه الأيام وتنصيب التطبيقات أيضا.

النسخة الأصغر من آيفون 7 يجب أن تأتي بمساحة 32 جيجا بايت على الأقل وأن نرى أيضا نسخة 256 جيجا بايت من آيفون بما أن الشركة مصرة على عدم الاعتراف ببطاقة التخزين الخارجي.

 

  • ميزة المقاومة للماء

لم نرى من قبل آيفون قادر على أن يعمل في عمق الماء، وهذه الفكرة الكثيرة التي اشتهرت بها هواتف سوني اكسبيريا أصبحت مطلبا في الهواتف الرائدة هذه الأيام.

عشاق آبل الذين لا يحبون هواتف أندرويد يريدون الحصول على هاتف آيفون مقاوم للماء والغبار، وهذا ممكن اذا قررت آبل ذلك.

 

  • بطارية بسعة كبيرة وبتقنيات حديثة

حلم البطارية الكبيرة سيظل يراود عشاق آيفون، نعلم جيدا أن واحد من أسباب تجنب شراء هواتف آيفون هي انها فاشلة على هذا المستوى.

آبل متمسكة بالتضحية بالمزيد من السعات للبطارية من أجل الخروج بهواتف جد نحيفة وهذه فلسفة خاطئة ومكلفة.

نريد هواتف آيفون بسعر على الأقل قدرها 3000 ميلي أمبير مع تقنيات متقدمة في النظام لإدارة الطاقة بشكل أفضل.

هذا غير كافي بالطبع، من اللازم أن تزود آبل آيفون 7 و نسخة آيفون 7 بلس او برو بميزة الشحن السريع وايضا الشحن اللاسلكي التي تعد شائعة في هواتف أندرويد.

 

  • كاميرا ثنائية متقدمة

يقال أن آيفون القادم سيكون مزودا بكاميرا ثنائية وهي تقنية سبقت بها إل جي و هواوي هذا العام الجميع، وفي ظل صراع أفضل هاتف بكاميرا رقمية من اللازم أن تكون موجودة في النسخة الرئيسية وايضا النسخة الأكبر من هذا الهاتف.

 

  • ذاكرة عشوائية بحجم أكبر

في الجيل الحالي من آيفون انتقلت الشركة الأمريكية إلى ذاكرة عشوائية بحجم 2 جيجا بايت، والمطلوب في آيفون 7 القفز نحو 4 جيجا بايت أو الرفع على الأقل إلى ذاكرة 3 جيجا بايت.

 

  • دعم نظارات الواقع الافتراضي

لما لا تطرح آبل جهاز الواقع الافتراضي مع آيفون 7؟ ستكون خطوة جيدة منها وستنافس في هذا القطاع التي ينتظر أن تحصد فيه الشركات 50 مليون وحدة مباعة خلال 2020.

 

هذا على الأقل هو المطلوب من شركة آبل في ظل التسريبات التي تؤكد أن آيفون 7 لن يأتي بتصميم جديد ولم يتم ترقية الشاشة إلى سوبر أموليد إلى جانب حذف منفذ السماعات التقليدي.

ومن اللازم أن لا تبالغ في الأسعار وهذا بتسعير نسخة 32 جيجا بايت بالسعر المعتاد لنسخة 16 جيجا بايت وتسعير نسخة 128 جيجا بايت بسعر نسخة 64 جيجا بايت وهكذا.

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق