الإعلان على الإنترنت يزداد تكلفة سنويا لكنه لا يزال الأفضل

banneradspaces

الإعلانات لا تزال هي النموذج الأشهر والأفضل لجني المال من المواقع الاخبارية والمنتديات وتطبيقات الموبايل ومحركات البحث والشبكات الإجتماعية وهي المعادلة التي تستدعي المعلن والمنصة المعلن عنها والمستخدم المستهدف.

فيس بوك، جوجل، وأغلبية مواقع الويب تعتمد على الإعلانات لتحقيق الايرادات وتسمح في نفس الوقت للمعلنين بالإعلان لديهم.

ولأن Google AdWords هي المنصة الأساسية في الوقت الحالي للإعلان إلى جانب إعلانات فيس بوك فقد اعتمدنا عليهما في معرفة تكاليف الإعلانات هل هي في ازدياد أم في تراجع؟

الحقيقة التي لا يعرفها كثيرون في الواقع هي أن الإعلان على الإنترنت يزداد تكلفة سنويا مع مرور السنوات تزداد تكلفة النقرة الواحدة وأيضا الالف مشاهدة وحتى الإعلانات التي تعتمد على التحويلات.

Average PPC Costs

منذ 2013 وإلى الآن ازدادت تكلفة النقرة في المتوسط من 0.92 سنت للنقرة إلى 1.02 دولار للنقرة خلال 2014 انتهاء بـ 1.58 دولار للنقرة العام الماضي.

وبالنسبة للإعلانات التي تعتمد على التحويلات بالأساس فهي أيضا ازداد تكلفتها من 10.44 دولار للتحويلة الواحدة إلى 30.25 دولار للتحويلة انتهاء بـ 44.50 دولار للتحويلة.

وبالحديث عن تكلفة 1000 مشاهدة للإعلانات فهي الأخيرة أيضا ازدادت من 4.70 دولار خلال 2013 إلى 8.81 دولار لكل ألف مشاهدة انتهاء بـ 12.07 دولار.

وكما أشار فيس بوك في النتائج المالية الأخيرة فقد أكد أن متوسط سعر النقرة ازداد بنسبة 9 في المئة عن نفس الفترة من العام الماضي.

 

  • الإعلان على الإنترنت لا يزال الأفضل

وبالرغم من تزايد تكاليف الإعلان على الإنترنت إلا أنه لا تزال الإعلانات الرقمية على الويب هي الافضل، فهي قابلة للقياس كما أن هناك الكثير من الأدوات والحلول التي توفرها أيضا هذه المنصات والشركات العاملة في المجال لقياس النتائج وتتبع التحويلات وتحليل العملاء وتحديد الفئات المهتمة بدقة أفضل وبالتالي الحصول على النتائج بأقل تكلفة ممكنة.

ومن اللازم عند الإعلان على الإنترنت أن تكون الفائدة مادية وليس زيادة الإعجاب بالمنشور دون الحوصل منه على زيارات إلى الموقع الإلكتروني ومتابعين حقيقيين وأيضا عملاء وتحقيق بعض المبيعات.

وازدادت تكلفة الإعلانات خلال السنوات الأخيرة لعدة أسباب أهمها المنافسة القوية في مختلف المجالات وانفاق المعلنين الكبار أرقاما أكبر على الكلمات المفتاحية التي عليها منافسة أقوى لتحقيق ظهور أكبر ومستمر.

أيضا الناشرين من المواقع يطلبون المزيد من العائدات في ظل ارتفاع تكاليف صناعة المحتوى والنشر الإلكتروني أيضا، فيما انتشار تطبيقات حجب الإعلانات يعد تحدي كبير لصناعة الإعلانات الرقمية حيث يصعب هذا المهمة على الشركات المعلنة للوصول إلى الفئات المستهدفة والعملاء المحتملين لأعمال المعلنين.

 

حل مشكلة حجب الإعلانات Adblock لأصحاب المواقع العربية

عن أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *