أبل تسعى لجعل ساعتها الذكية اكثر استقلالية عن الايفون

أبل تسعى لجعل ساعتها الذكية اكثر استقلالية عن الايفون
أبل تسعى لجعل ساعتها الذكية اكثر استقلالية عن الايفون

كشف موقع بلومبورج التقني واسع الانتشار عن تقرير جديد يؤكد فيه سعي العملاقة أبل الى اعادة هيكلة و هندسة ساعتها الذكية قصد جعلها اكثر استقلالية عن الايفون او حتى الايباد او اي جهاز اخر يُمكنها ان تشتغل عن طريقه او بواسطته لتحقيق المآرب التي تصبو اليها الشركة خلال خططها المستقبلية .

و اكد كاتب التقرير ان الشركة تبذل قصارى جهدها لجعل الساعة الذكية قادرة على اجراء المكالمات الصوتية عن طريق  دعم شرائح الخطوط الخلوية بعيداً عن الحاجة الى الايفون او الى الاتصال بالانترنت للقيام بهذه العمليات كما هو عليه الحال في النسخ الحالية .

و اضاف التقرير ان احدى العوائق التي تقف امام الشركة و تؤخرها عن طرح هذا الخيار هو تفكيرها المستمر في حل جذري للاستهلاك الكبير الذي تأخذه الساعة الذكية اثناء تشغيلها لشرائح الاتصال مما يعني دفعها اما الى تقوية بطاريتها او اختراع خوارزمية معقدة تسمح لها بدعم الاتصال دون استهلاك الطاقة و هو ما يعكف عليه مهندسو الشركة الان .

عن حمزة القبلي

مدون يعشق كل شيء اسمه "قوقل" و في ترايدنت يعمل ليسوق رحيق التقنية للمستخدم العربي على مدار الساعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *