الشركات التقنية

في ظل أزمتها المالية: شركة GoPro تغلق قسم الترفيه وتسرح 200 موظفا

GoPro تعلن عن اصغر كاميراتها الرقمية الذكية تحت اسم "Session"

المتابع لتداولات البورصة العالمية سيجد أن شركة GoPro هي من أبرز الشركات التي خسرت هذا العام الكثير من قيمتها السوقية، في ظل أزمة تواجهها لها العدد من الأسباب أبرزها قلة المبيعات وبالتالي التأثير سلبيا على سيولة هذه الشركة الناشئة.

ولمن لا يعلم فإن GoPro هي شركة ناشئة متخصصة في إنتاج الكاميرات الرياضية، ولديها منتجات جيدة وحققت شهرة كبيرة، لكن خسائرها الكبيرة مؤخرا دفعتها لإعلان خطة إعادة الهيكلة والتقليل من الخسائر من اجل انقاذ نفسها.

في هذا الصدد أقدمت الشركة على تسريح 200 موظفا أي 15% من إجمالي قوتها العاملة، مع إغلاق قسم الترفيه الذي كانت تطمح من خلاله إلى أن تتحول إلى شركة إعلام كبيرة لكن هذا سيتم تأجيله على الأقل إلى أن تكون الشركة أقوى وليدها سيولة مالية قوية لزيادة عملياتها.

تأتي هذه الخطوة لترفع من عدد الموظفين الذين تم تسريحهم من الشركة هذا العام إلى 1700 موظفا بعد عملية تسريح كبيرة بدأت بها هذه السنة.

ومن المعلوم أن الشركة خسرت الثير من قيمتها السوقية بالنظر إلى أنه خلال أكتوبر 2014 كان سعر السهم محددا على 87 دولار للسهم الواحد والآن لا يتجاوز 9.98 دولارات فقط.

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock