سقوط أسهم تويتر في وول ستريت بنسبة 11% بعد نتائج مالية مخيبة

تراجعت أسهم شركة تويتر في وول ستريت بحوالي 11% وذلك في التعاملات المستقبلية لما قبل الإفتتاح، وهذا بعد أن كشفت عن النتائج المالية للربع الرابع والتي كانت مخيبة بل وتؤكد تزايد الخسائر وحجم الأزمة فيما تستمر هي بخسارة مكتسباتها.

وليس غريبا هذا الشيء عن الشركة التي اكتتبت أسهمها في البورصة منذ نوفمبر 2013 في محاولة منها للحصول على سيولة قوية والمنافسة بشكل أكبر ضد فيس بوك الذي فشلت في ملاحقته، بل إن المقارنة بينهما لم تعد ممكنة.

عائدات الشركة خلال الربع الرابع من 2016 وصلت إلى 717 مليون دولار بنمو قدره 1% مقارنة مع 710 دولار حققتها في نفس الفترة من عام 2015.

الكارثة ليست فقط تباطؤ العائدات للشركة بل أيضا تزايد الخسائر من 90 مليون دولار إلى 167 مليون دولار في نفس الفترة، هذا في وقت وصل فيه عدد المستخدمين النشيطين إلى 319 مليون مستخدم بنمو 4% على أساس سنوي.

وفيما توقعت الشركة أن تحقق أرباحا تصل إلى 191.3 مليون دولار خلال الربع الحالي فقد قلصت توقعاتها إلى ما بين 75 مليون دولار إلى 95 مليون دولار ما يؤكد أن أزمة الشركة ستستمر طويلا.

وتحتاج تويتر إلى معجزة من أجل التخلص من خسائرها والرفع من نم مستخدميها بالنظر إلى ظروفها الحالية فيما لا يزال إمكانية بيع أعمالها في نهاية المطاف السيناريو المتوقع.

عن أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.