أخبار المواقع

بالتعاون مع وكالات الأخبار فيس بوك تكافح الأخبار الوهمية والزائفة

خطوة جديد من فيس بوك في قضية مكافحة الأخبار الكاذبة التي تعاني منها الشركة بشكل عام وهي التي تتعرض ببسها للكثير من الإنتقادات خلال الفترة الاخيرة.

والآن بدأت الشركة مكافحة روابط الأخبار المشبوه بها وهذا من خلال إظهار عبارة “غير متفق عليه” عبلى أي خير أرسلته الشركة إلى منظمات ووكالات لتدقيق الأخبار مثل Snopes وPolitifact وايه بي سي نيوز ووكالة أسوشيتد برس وأكدت لها هذه الأخيرة أنه غير صحيح.

وتتم هذه العملية بشكل منظم فعندما تنشر صفحة على المنصة خبرا معينا يتم ارساله تلقائيا ضمن منصة إلى الوكالات المذكورة والتي تعمل بدورها على التحقق من الخبر سريعا وتعيينه إلى صحيح أو “غير متفق عليه” ويبد أن تلك الوكالات تتلقى الأموال من فيس بوك مقابل قيامها بهذا العمل.

بظهور هذه العبارة إلى جانب منشور الخبر يمكن للمستخدمين مشاركته مع التحذير منه، ما يعني التقليل من عدد المشاركات التي سيحظى بها وحتى عدد المشاهدات، ما يعني أنه على المواقع الإخبارية الفترة المقبلة الحذر من نشر التقارير والشائعات الكاذبة والمواد الإخبارية المبتكرة لجلب الزيارات الكبيرة.

فيما أيضا لا يمكن الترويج من خلال الإعلانات لهذه المواد كما أكدتا الشركة وقد بدأت بالعمل بهذه السياسة على نطاق ضيق الآن وهي ستعمل على التدقيق من كل المواد التي تنشر على الشبكة بما فيها المحتويات العربية والتحقق منها بالتعاون مع وكالات الأخبار الرئيسية والرسمية.

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق