فشل أداة فيس بوك لمكافحة الأخبار المزيفة وتزايد تداولها

من المعلوم أن فيس بوك قد أقدمت خلال الأسابيع الأخيرة على إطلاق أداة التحقق من الأخبار المزيفة، وهذا من خلال التعرف على المحتويات التي يتم نشرها وتحذير المستخدمين من أنها مشبوهة أو مزيفة في حالة حددت جهات التحقق من الأخبار تلك القصص على أنها مزيفة.

وتعمل الشركة بمعية Snopes.com, ABC News وأيضا Politifact في التحقق من الأخبار المتداولة والتنبيه منها، وبالطبع بدأت هذه السياسة خصوصا في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوروبا.

ورغم ذلك رصد متخصصون بأن مشاركة الأخبار المزيفة مستمرة بل وبوثيرة أكبر، وأن مواقع الويب التي تنشر الأخبار المزيفة لاحظت ارتفاع زياراتها من فيس بوك وتداول الناس لروابطها بصورة أكبر رغم ظهور رسالة التحذير من أنها قصص مزيفة.

وكان هدف فيس بوك هو التقليل من مشاركة هذه المحتويات والضغط على الناشرين للتوقف عن نشر الأخبار المزيفة، وبالتالي العودة إلى نشر الاخبار الصحيحة، لكن هذا لم يحدث للأسف.

وواحدة من اهم الأخبار المزيفة هي خبر يدعي أن مئات الآلاف من شعب ايرلندا جلبوا إلى الولايات المتحدة كعبيد، وهو الخبر الذي لا يزال يشاركه المستخدمون بصورة كبيرة في الوقت الحالي وبوثيرة أكبر من تداوله قبل اعتماد أداة التحقق الجديدة.

المشكلة لا تتوقف عند هذا الحد بل إن خوارزميات الشبكة تظهر تلك المنشورات للمستخدمين وتدفع المتابعين وأصدقاء المشاركين بالتفاعل معها واعادة مشاركتها مجددا.

المصدر

عن أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *