تقرير : واحد من بين كل أربعة بنوك يواجه صعوبة في التحقق من هوية العملاء

تقرير : واحد من بين كل أربعة بنوك يواجه صعوبة في التحقق من هوية العملاء

كشف أحدث استطلاع لمخاطر أمن المؤسسات المالية أجرته كاسبرسكي لاب، بأن 24% من مختلف البنوك حول العالم تبذل جهوداً مضنية لتحديد هوية عملائها عند تقديم خدماتها المصرفية عبر القنوات الرقمية أو الإنترنت.

وباعتبار أن أكثر من نصف البنوك (59%) تتوقع تكبد خسائر مالية متزايدة بسبب تنامي حالات الاحتيال على مدى السنوات الثلاث المقبلة، فإن التحقق من هوية المستخدم يبرز كأحد أهم الأولويات الرئيسية في استراتيجيات الأمن الإلكتروني المعتمدة من قبل المؤسسات المالية وفقاً لكاسبرسكي لاب.

ومع تزايد انتشار الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والأجهزة المتنقلة، لا يصبح العملاء فقط ضحايا لهجمات الاحتيال المستهدفة للقنوات المالية وحسب، بل يشكلون أيضاً البوابة الرئيسية للهجمات المستهدفة لقنوات البنوك الرقمية. وفقاً للاستطلاع، في عام 2016، تعرضت 30% من البنوك لحالات أمنية انعكست تداعياتها على خدماتها المصرفية المتوفرة عبر الإنترنت، حيث شكلت هجمات التصيد الإلكتروني المستهدفة للعملاء واستخدام معلومات التعريف الشخصية للعملاء العامل الأبرز الذي أدى إلى حدوث هذه الهجمات.

وقال الكسندر ارماكوفيتش، رئيس مكافحة الاحتيال في كاسبرسكي لاب، “من الطبيعي أن تلجأ البنوك، أثناء التخطيط لوضع وتبني أساليب مختلفة لحماية قنواتها الرقمية والمتنقلة، إلى تجنب فرض المزيد من الضغوط على تجربة العملاء. كما ينبغي أن تحافظ الخدمات المصرفية عبر الإنترنت على مستوى منافعها الرئيسية باعتبارها وسيلة ملائمة لإنجاز المعاملات المالية في غضون ثوان. وهذا ما يجعلنا نواصل العمل على ابتكار تكنولوجيات جديدة من شأنها توفير الحماية لكل من البنوك وعملائها من دون الحاجة إلى تطبيق أي تدابير أمنية روتينية قد تشكل عبئاً على تجربة المستخدم.”

المصدر : كاسبر سكاي لاب

عن حسام الحموري

رئيس التحرير في موقع أخبار ترايدنت التقنية .. اهتم في جميع الشركات التقنية الرئيسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *