القائمين على فيروس Petra يطلبون 250 ألف دولار لإيقاف هجومه

قيل أن من قاموا ببرمجة فيروس Petya ليس همهم في الأساس الربح منه، حتى أن الناتو يعتقد بأن دولة معينة هي التي برمجته واستهدفت به الشركات في أوروبا وأن الغرض منهم هو شل قطاع الأعمال والشركات والإضرار بها.

لكن على ما يبدو أن هذا غير صحيح بالنظر إلى أن المجموعة التي برمجة هذا الفيروس تطالب الآن بفدية كبيرة تصل قيمتها إلى 250 ألف دولار عبارة عن العملة الرقمية بيتكوين، حسب رسالة قاموا بنشرها على خدمة DeepPaste الموجودة في الويب العميق والتي يمكن الوصول إليها في شبكة .TOR

مقابل دفع 100 بيتكوين التي تطالب ها هذه المجموعة من القراصنة ستحصل الشركة المتضررة بتشفير ملفاتها على المفتاح الذي سيمكنها من فك تشفير كافة ملفات حواسيبها المتضررة كما تتعهد المجموعة.

وتمكنت هذه المجموعة من جمع 10000 دولار في أول أيام انتشارها قبل أن يتم ايقاف عنوان البريد الإلكتروني الخاص بهم من قبل الخدمة الألمانية التي يستخدمونها ما علم به الضحايا ودفعهم لتجنب الدفع مقابل الحصول على الشيفرة وهي العملية التي تتطلب مراسلتهم من خلال عنوان بريدهم الإلكتروني.

شركات كبرى مثل Maersk  للنقل والشحن البحري و Rosneft النفطية الروسية هي من الشركات المتضررة نتيجة هذا الهجوم الإلكتروني وهناك عدد من المؤسسات الأخرى التي تبحث عن طريقة لاستعادة الملفات المخزنة على حواسيب موظفيها.

المصدر

عن أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.

تعليق واحد

  1. بالتأكيد مبرمجوا فيروسات الفدية لا هم لهم إلا النقود خاصة مع توافر عملة غير قابلة للتعقب كالبتكوين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *