الهواتف الذكيه

سحر كاميرا هواتف مايكروسوفت لوميا 950 و لوميا 950 XL

سحر كاميرا هواتف مايكروسوفت لوميا 950 و لوميا 950 XL
سحر كاميرا هواتف مايكروسوفت لوميا 950 و لوميا 950 XL

نشرت شركة مايكروسوفت على مدونتها إختبارًا لقوة وتقنيات كاميرا هواتفها الأخيرة لوميا 950  و لوميا 950 XL، وكانت النتائج مذهلة وخرافية بكل ما تحمل المعنى، هذه الهواتف الجديدة والذي تم إطلاقها وبشكل رسمي قبل فترة قصيرة من الآن بحدث عقدته الشركة في مدينة نيويورك، والذي من خلال أعلنت عن أول هواتفها التي تحمل نظام ويندوز فون 10.

في نفس السياق ذكرت مايكروسوفت في هذا الموضوع ان هواتفه هذه تحمل تقنيات التصوير الأكثر تطورًا والتي سوفت تساعد المقتني لأحد الهواتف تصوير مشاهد ولقطات بصورة طبيعية، حيث قوة التصوير ومواصفاتها ما يلي، كاميرا خلفية بقوة 20 ميغابيكسل، والمستشعر الأكثر تقدمًا BSI، وفلاش LED ثلاثي وعدسات كارل زايس بعرض فتحة F1.9، مضاف إليها الجيل الخامس للصور البصرية بهدف تحقيق الاستقرار، وحساسية ISO12800 بالإضافة لدعمها لتصوير فيديوهات بالدقة الخرافية 4K، وكاميرا أمامية بقوة 5 ميغابيكسل.

من جهته يلاحظ في هذا الإختيار أن الصور الملتقطة تكون بألوان طبيعية وتفاصيل دقيقة، حيث يظهر في الصورة أدناه أنها واقعية للغاية والجلد طبيعي للغاية واللون الأحمر مشبع وبالتالي ستكون الصور بشكل عام أكثر طبيعية دون حدة او نقص في الالوان وبدون أي ضوضاء في محتوى الصور.

سحر كاميرا هواتف مايكروسوفت لوميا 950 و لوميا 950 XL
سحر كاميرا هواتف مايكروسوفت لوميا 950 و لوميا 950 XL
سحر كاميرا هواتف مايكروسوفت لوميا 950 و لوميا 950 XL
سحر كاميرا هواتف مايكروسوفت لوميا 950 و لوميا 950 XL

في موضوع التصوير بإضاءة خافتية، تمتلك كاميرا هذه الهواتف مزيج من التقنيات فبمجرد التفكير بأن الهاتف يحمل خاصية الجيل الخامس للجودة وفتحة كبيرة كما أسلفنا سابقًا فهذا يعني التصوير في الإضاءة الخافتة أدق وأوضح ما يمكن، كما وتأتي خاصية RAW “التصوير الخام” في كاميرا الهواتف الخلفية وهي خاصية تسمح للمصورين التعديل على الصور يدويًا دون الحاجة للتعديل البرمجي من الكاميرا ذاتها.

المصدر

الوسوم

Ahmed Saeed

لا أبخل على أحد بما وهبني الله به، مختص في الكتابة عن ايقوناتي نظام أندرويد ونظام iOS، لي الخبرة بما تكفي لوضع حلول جذرية لمشاكل أندرويد، مبرمج في عالم التطبيقات، وأخيرًا عشقي إلتقاط الصور أينما ذهبت….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق