التسويق الإلكتروني

إعادة التوجيه الخداعية لمواقع الويب على الجوال وكيفية حل المشكلة

unnamed

منذ ساعات قليلة أكدت شركة جوجل أنه في حالة اكتشفت أن موقع ويب معين يوجه زوار الهواتف الذكية والجوال عند الضغط على نتيجة البحث إلى صفحة غير المطلوبة فإنه سيتعرض للإجراء اليدوي وحذف الأرشفة كاملة.

يأتي هذا الإعلان بعد أن اكتشفت أم العديد من مواقع الويب فعلا تستغل هذا الأمر لعرض صفحات إعلانية بدلا من المقالات المقصودة وأيضا بعضها يوجه عن طريق خطأ برمجي إلى الصفحة الرئيسية كون هناك اختلاف في رابط نسخة المحمول عن نسخة الويب الخاصة بالمقال، أو حتى اختراقات الموقع التي تجعل المخترقين يزرعون صفحات لا تظهر إلا لأصحاب المحمول والتي تضر أجهزتهم وبياناتهم.

إعادة توجيه مستخدمي الجوال من example.com/url1 إلى m.example.com/url1 كما جاء في بيان جوجل هو من عمليات التوجيه المقبولة جدا لكن في حالة تأكد لها أنه يعرض محتوى غير المقصود فهي تدخل ضمن إعادة التوجيه الخداعية.

مثلا إذا كنت كباحث على جوجل المحمول أبحث عن آيفون 6 وظهرت لي العديد من نتائج بحث الصفحات والمقالات وقمت بالنقر على واحدة منها تتعلق بهذا الجهاز وبعد انتظار تحميل الصفحة اكتشف أن الموقع عرض لي مقالا عن جالكسي اس 7 فهذا بالنسبة لي كباحث سيصيبني بالحزن والاستياء من حدوث ذلك، وبعبارة أخرى فهذا يسيء إلى تجربتي كمستخدم.

في الواقع صاحب الموقع غالبا لم يقصد حدوث هذا الخطأ لكن خطأ برمجي في نسخة المحمول جعلتها توجها إلى صفحة أخرى موجودة في الموقع غير التي نقرت من أجل الوصول إليها في الأصل، لذا فعلى أصحاب المواقع التحقق بشكل مستمر من عمل نسخة المحمول خصوصا إن كانت مستقلة في التخصيص والعمل على نسخة الويب فهي معرضة بالفعل لهذه المشاكل.

الحالة الثانية التي تدخل ضمن إعادة التوجيه الخداعية لمواقع الويب على الجوال هي بالنسبة لمواقع الويب التي تتعمد زرع صفحة من الإعلانات في نسخة المحمول لعرضها لأي شخص ينقر على نتيجة البحث، فمثلا بالنسبة لي كنت أبحث عن “عقارات الرياض السعودية” وظهرت لي العديد من نتائج البحث اخترت واحدة وتفاجأت بعرض صفحة كلها اعلانات ولا علاقة لها بالمحتوى الذي جئت من أجله في الأصل.

وأما عن الحالة الثالثة فهي عمليات الاختراق التي لا تصيب صفحات الويب العادية والتي تعد جديدة من نوعها وتستهدف فقط صفحات المحمول، وهي تعرض برمجيات خبيثة ومحتويات لا علاقة لها بالمحتوى المرغوب ويستغلها المخترق لصالحه، وهذه أيضا من عمليات إعادة التوجيه الخداعية لمواقع الويب على المحمول والتي قد لا يكتشفها صاحب الموقع إن كان لا يراقب الزيارات من المحمول ولا يجرب في الأصل معاينة نسخة الموبايل من موقعه والتحقق من عمليات البحث.

في هذا الصدد هناك العديد من الحلول لهذه المشكلات وتجنب الإجراء اليدوي الذي يمكن أن يؤدي إلى حذف الأرشفة كاملة وبالتالي منع موقعك من الحصول على الزيارات وهو سيناريو لا تريد بالطبع حدوثه.

 

  • التحقق من عمل موقعك في الموبايل وصحة نتائج البحث

في حالة دخلت إلى نسخة المحمول من موقعك على هاتف ذكي فقد لا تكتشف فعلا الخطأ إلا في حالة اختراق هذه النسخة لكن بالنسبة لأخطاء التوجيه أنت بحاجة للتحقق من نتائج البحث.

ابحت عن المقالات الموجودة في موقعك من خلال محرك بحث جوجل وجرب نتائج البحث، إذا كانت توجهك إلى النتيجة المطلوبة فأنت بخير.

إذا كان العكس ولاحظت أن هناك أخطاء فعليك العمل على اصلاح المشكلة والتي يمكن أن تكون نتيجة عن اضافات وشفرات نسخة المحمل المستخدمة أو يمكنك طلب مساعدة مبرمج القالب أو تقني متخصص في اصلاح مثل هذه المشكلات.

 

  • الإستماع إلى المستخدمين

بالكاد ستتلقى العديد من الشكايات فعلا عن طريق البريد الإلكتروني أو قنوات أخرى مثل مواقع التواصل الإجتماعي.

هذه أيضا من الأمور المساعدة لاكتشاف أية أخطاء في نسخة المحمول، جرب أيضا أن تسأل عبر هذه القنوات المتابعين عن تجربتهم مع نسخة المحمول من موقعك.

 

  • متابعة زيارات موقعك عن طريق الأجهزة المحمولة

ستكتشف فعلا أن هناك مشكلة في نسخة المحمول في حالة لاحظت انخفاضا مهولا في عدد الزيارات القادمة من موقعك عبر الهواتف الذكية ومتابعتها على جوجل أناليتكس.

إذ هذا يعني أن هناك خللا على مستوى نتائج البحث لموقعك فبلا الموبايل سواء أنها تعرض لعقاب جوجل بسبب المشكلة في نسخة الموبايل او ان الضغط عليها يوجه إلى صفحة خارجية وهو ما يعني اختراقا لموقعك.

 

لا تنسى في النهاية متابعة أخبار محركات البحث التي نقدمها لكم، وبالتوفيق لك.

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.

رأي واحد على “إعادة التوجيه الخداعية لمواقع الويب على الجوال وكيفية حل المشكلة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock