أخبار تقنية

هيئة الإتصالات السعودية: هجمات إلكترونية متزايدة على المملكة بعضها فيروس شمعون 2

تتعرض المملكة السعودية لهجمات متزايدة من جهات خارجية ومحلية تستهدف المؤسسات البنكية والمصرفية والشركات التي تعمل هناك والمؤسسات العامة أيضا.

هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أكدت في بيان رسمي منها أن المزيد من الهجمات تستهدف المملكة مؤخرا وأن المؤسسات والهيئات المحلية هي الهدف دون أن تكشف عن أسماء الجهات التي تعرضت لهجوم يقال أنه قوي ومستمر.

لكنها أكدت أن البرمجيات الخبيثة التي يعمل هؤلاء على زرعها ونشرها هي من نوع فيروس شمعون 2 وفيروس طلب الفدية Ransomware.

وأكدت الهيئة في البيان الرسمي أنه من الضروري العمل على اخد نسخة احتياطية من البيانات وحفظها في خوادم وحواسيب غير متصلة بالإنترنت بشكل دائم، على أن تتضمن الملفات المهمة والبيانات المختلفة وحفظها من الفيروسات والأضرار المختلفة.

في ذات الوقت طلبت الهيئة من الشركات العمل على توعية الموظفين من التعامل بشكل أفضل مع الملفات التي يتم تبادلها عبر البريد الإلكتروني وايضا اتباع السلوكيات الجيدة عند استخدام حواسيب الشركات والبنوك في ادارة العمليات دون تعريض مؤسساتهم للخطر.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها المملكة لفيضان من الهجمات الإلكترونية لكن هذا اصبح السمة المشتركة بين دول الخليج والعالم مؤخرا وخلال العام الماضي رأينا هجمات كلفت البنوك خسائر كبيرة.

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.
مؤسس مجلة أمناي وصاحب خدمة بيع المقالات والمحتوى للمواقع والشركات.

رأيان على “هيئة الإتصالات السعودية: هجمات إلكترونية متزايدة على المملكة بعضها فيروس شمعون 2”

  1. راح شمعون ارامكو

    وجانا ولد عمه شمعون 2

    بس شمعون 2 مهستر يبي انظمة المملكه كل ابوها على الاقل شمعون ارامكو استهدف فساد ارامكو ومسح القرارات التعسفيه على كوادر ارامكو وضيع معلومات النصب والاحتيال من مسؤولين ارامكو

    اما ولد عمه مخربها مره يبي يضيع فساد البلد كله يبي يمسح معلومات كل مفسد من المسؤولين في البلد

    ياشمس ياشمس يالا لا لا تغيبي

  2. هذه هي الحرب اليوم .. على الدول العربية تشكيل فرق خاصة أمنية من الهاكرز الأخلاقيين المحترفين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق