أخبار المواقع

ممنوع الترويج لروابط ومنشورات الأخبار المزيفة على فيس بوك

ضربة كبيرة لصناعة الأخبار المزيفة

الهجوم الإعلامي الشرس الذي تتعرض له فيس بوك منذ الإنتخابات الأمريكية بسبب تشجيعها لخطاب الكراهية والأخبار المزيفة لا تزال تدفع الشركة الأمريكية للإقدام على خطوات إيجابية لحل هذه المعضلة الكبيرة.

الكثير من الأخبار المزيفة انتشرت على فيس بوك بعد أن تم الترويج لها من خلال الإعلانات المدفوعة على الموقع، ومن المعلوم أن صناعة الأكاذيب هذه الأيام تعتمد نشر أخبارا مزيفة بعناوين جذابة ونشر روابطها على صفحة عامة بفيس بوك ومن ثم الإعلان عنها ببضعة دولارات ومع انتشارها القوي واعادة مشاركتها لمئات المرات تصبح الزيارات شبه مجانية والعائدات قوية من الإعلانات التي تظهر في صفحات مواقع تلك الأخبار.

معادلة مربحة لن تستمر بعد أن تسببت في حالة من الفوضى على هذه المنصة، حيث قررت الشركة الأمريكية منع الصفحات التي تنشر هذه النوعية من المحتويات من الترويج المدفوع لها.

وباستخدام الخوارزميات الذكية وحتى من خلال المراجعة اليدوية للإعلانات والصفحات التي تعلن عن المنشورات، سيتم احداث قاعدة بيانات تتضمن الصفحات التي تروج في العادة لهذه النوعية من المحتويات لرفض أي طلب منها للترويج المدفوع لمنشوراتها.

هذا يعني أنه خلال الفترة القادمة الكثير من مواقع الصحافة الصفراء والمدونات المتخصصة في نشر الأخبار المزيفة لن تجلب زيارات كبيرة من فيس بوك ومحاولاتها لنشر الأخبار المزيفة على نطاق واسع لجلب الزيارات وتحقيق أرباح كبيرة لن ينجح.

وكانت جوجل هي الاخرى قد تعهدت بقطع التمويل عن هذه المواقع من خلال تعطيل حساباتها الإعلانية في أدسنس وبرنامجها الإعلاني للناشرين.

المصدر

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.
مؤسس مجلة أمناي وصاحب خدمة بيع المقالات والمحتوى للمواقع والشركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق