أخبار المواقع

فيس بوك تعترف باستغلال منصتها الإعلانية في التدخل الروسي بالإنتخابات الأمريكية

المنصة الإعلانية لشركة فيس بوك متورطة

لا تزال صدمة فوز دونالد ترامب مستمرة في الولايات المتحدة الأمريكية ويبحث المحققين وكبار الساسة الأمريكيين عن علاقة الرئيس الأمريكي بروسيا ودور هذه الأخيرة في تغيير مسار الإنتخابات الأمريكية التي كان منتظرا منها أن تفوز هيلاري كلينتون.

وقالت فيس بوك أن شركة مقرها روسيا على الأغلب أنفقت 100 ألف دولار أمريكي على الآلاف من الإعلانات في منصتها على مدار عامين حتى ماي الماضي.

وفي اعتراف رسمي نشرته بشكل عام أضافت الشركة أنها رصدت على الأقل 3000 إعلان و 470 حساب مزيف وصفحات عامة مزيفة تروج لآراء مشبوهة عن الهجرة والعرق وحقوق المثليين وتستهدف المستخدمين الأمريكيين لديها.

إضافة إلى ما سبق فإن هناك 50 ألف دولار أخرى أنفقت على إعلانات تروج لأفكار موالية لروسيا ولها علاقة بالسياسية مؤكدة على أن روس على الأرجح هم من قاموا بتمويلها.

ويمنع القانون الأمريكي على المواطنين والأجانب انفاق الأموال لدعم مرشحيهم المفضلين أو لإلحاق هزيمة للأطراف المنافسة الأخرى في الإنتخابات الأمريكية.

وقدمت فيس بوك نسخا من الإعلانات والحملات الإعلانية التي تمت على منصتها إلى روبرت مولر المستشار الخاص الذي يتولى التحقيق في التدخل الروسي المزعوم في انتخابات العام الماضي.

ولم يؤكد مكتب المحقق أي شيء حاليا فيما سيعمل مكتبه في التدقيق بأسماء المعلنين وعلاقتهم بالحكومة الروسية وهل هناك أي معلومات إضافية يمكن أن تؤكد التورط الروسي في الإنتخابات الأخيرة.

المصدر

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.
مؤسس مجلة أمناي وصاحب خدمة بيع المقالات والمحتوى للمواقع والشركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق