أخبار تقنية

إطلاق حرب الوحوش العالمية 2017 بالعربية مع مسابقة الفوز بـ 100 ألف دولار

جائزة مالية إجمالية قدرها 100,000 دولار أمريكي (350,000 درهم إماراتي تقريبا)

أقدمت شركة ألعاب الهاتف المحمول Com2uS على إطلاق لعبة بطولة ساحة حرب الوحوش العالمية 2017 في الشرق الأوسط وهي التي تدعم اللغة العربية ويمكن من خلالها اللعب مع الملايين من المستخدمين لها حول العالم في الوقت الفعلي.

وبهذه المناسبة أعلنت عن بطولة حرب الوحوش أحد البطولات الرياضية الإلكترونية العالمية لمحبي هذه اللعبة في مختلف أنحاء العالم ويمكنهم من خلالها الاستمتاع بمعركة استراتيجية مع مجموعة متنوعة من الأساطير وأكثر من 1000 وحش. كما تعد دورة عالمية يمكن لكافة المستخدمين فيها الاستمتاع معا للفوز بجائزة مالية إجمالية قدرها 100,000 دولار أمريكي (350,000 درهم إماراتي تقريبا).

وتسمح لعبة حرب الوحوش للمستخدمين بتعزيز الوحوش وتقويتهم من خلال بناء سفينة قوية والدخول في أنواع مختلفة من المعارك، بما في ذلك “بي في بي لايف” live PvP والساحة العالمية World Arena حيث يمكن لهم فيها أن يتنافسوا مع غيرهم من جميع أنحاء العالم. واللعبة متاح باللغة العربية أيضا لمنطقة الشرق الأوسط.

وستعقد الدورات الإقليمية الأولية لاختيار ممثل من كل منطقة في إجمالي 9 مدن، وسيتم اختيار إجمالي 16 لاعب للصعود إلى النهائيات العالمية. ويمكن للاعبين من الشرق الأوسط المشاركة في الدورة على الإنترنت لمدة 4 أيام ابتداء من 16 أكتوبر 2017 والحصول على فرصة لأن يصبحوا جزءا من النهائيات. ثم يتنافس المشاركون في الدور النهائي في النهائيات العالمية المقرر انعقادها في لوس أنجلوس، الولايات المتحدة الأمريكية في نوفمبر.

وقد أكدت شركة Com2uS في تعليقها على الدورة بأن “هذه الدورة على مستوى العالم وأنها ترحب باللاعبين من منطقة الشرق الأوسط للمشاركة فيها بكل ما لديهم من مهارة. وسيستطيع اللاعبون من الشرق الأوسط الاستمتاع بلعبة حرب الوحوش من خلال ألعاب الهاتف المحمولة الإلكترونية على مستوى العالم. ونحن نخطط من خلال هذه المنافسة لمزيد من التطوير واستغلال ثقافة جديدة في مجال ألعاب الهاتف المتحرك وتوسيع قيمة العلامة التجارية على مستوى العالم بالنسبة للعبة حرب الوحوش.”

المصدر: بيان رسمي

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق