التسويق الإلكتروني

هذه هي أشهر خرافات التسويق الرقمي

هناك العديد من الخرافات التي تنتشر بين الناس حول التسويق الرقمي أثرت بشكل سيء على الثقافة التي اكتسبها المسوقون في هذا المجال.

حاول ألكسندر راوزر، الرئيس التنفيذي ومؤسس وكالة الحلول الرقمية “بروتوتايب”، الحد من مخاوف التسويق الرقمي عبر الكشف عن أبرز الخرافات التي تنتشر في هذا المجال.

الخرافة 1: الازدحام مؤشر جيد

نعم، ازدحام الزوار مؤشر جيد كونه يدل على توسع شهرة المنتج ونطاق الاستجابة له. ولكن من الأفضل أن يكون بالشكل الصحيح.

يهدف التسويق الرقمي إلى استقطاب الجمهور المنشود إلى علامتك التجارية. ولكن ما فائدة استقطاب 5 آلاف زائر عشوائي مع استجابة قلة منهم فقط للإعلان؟ ففائدة التسويق الرقمي والأساليب الموجهة تقاس بحجم الاستجابة لها، حتى لو كان عدد الزوار قليلاً مقارنة ببقية المواقع الإلكترونية.

الخرافة 2: وسائل التواصل الاجتماعي ليست الحل الأمثل للتسويق في أوساط الشركات

مع تحول وسائل التواصل الاجتماعي إلى منصات صداقة مع الناس، كثيرا ما ننسى أن من يقفون وراء الشركات هم في نهاية المطاف مجموعات من الأفراد المرتبطين بوسائل التواصل الاجتماعي بطريقة أو بأخرى.

وباعتبارها خيارا شائعا خلال فترات ركود السوق، يمكن للشركات وفرقها الإدارية أن تصادف علامتك التجارية وتتذكرها بمساعدة أساليب التسويق الرقمي. علاوة على ذلك، توفر وسائل التواصل الاجتماعي فرصة ثمينة لتطوير العلامة التجارية وإضفاء طابع شخصي عليها، مما يساعد على التواصل مع الشركات بمستوى أعمق.

الخرافة 3: القياس الرقمي يفتقر دوما للدقة

كثيراً ما نسمع عبارة ’يستحيل إجراء قياس رقمي دقيق‘. في الواقع، إن هذه المقولة خرافة باعتبار أنه يمكن إجراء معظم أنواع القياس. وحتى لو أنها تتطلب استثماراً خاصاً، يمكن الوصول إلى نتائج واضحة ونطاق الاستجابة المنشود من المنصات الرقمية بمساعدة الوكالات الرقمية أو البرامج الإلكترونية.

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق