أخبار المواقع

جوجل تمنع قنوات أنصار دونالد ترامب واليمين المتطرف من الربح على يوتيوب

تواصل جوجل محاربة خطاب الكراهية على منصة يوتيوب وهي المشكلة التي عرضتها للخطر خلال الأشهر الماضية حيث أقدمت عدد من الشركات والعلامات التجارية على مقاطعة الإعلانات على منصة الفيديو الاكبر في العالم.

غير أن عملاقة البحث الأمريكية نجحت في استعادة الثقة عبر حزمة من الاجراءات كان واحد منها خلال الأيام الأخيرة هي حذف 50 ألف فيديو لأحد المتطرفين المحسوبين على الإسلام، لكن المشكلة ليس فقط في مقاطع الفيديو التي تحرض على الإرهاب وتنفيذ الهجمات الانتحارية على المجتمعات الغربية.

المشكلة أيضا تكمن في قنوات اليمين المتطرف وانصار ترامب الذين يستخدمون أسلوبا عنصريا في الدفاع عن افكارهم.

وفي هذا الصدد أكدت قناة Diamond and Silk التي تديرها شقيقتين انهما محرومتين من التمويل الذي تحصلان عليه عادة من عائدات الإعلانات على مقاطع قناتهما المشتركة.

ومن المعلوم أن هذه القناة عادة ما تدافع عن سياسات الرئيس الأمريكي وهي ذات طابع يميني متطرف في مواضيعها المطروحة.

من جهة أخرى تأكد أيضا أن قناة Paul Joseph Watson ممنوعة من بث الإعلانات، حيث صاحبها أكد ايضا لوسائل الإعلام العالمية أنه تم تعطيل إمكانية استثمار مقاطع الفيديو الخاصة به في الربح، وأن السبب في ذلك انتقاده للدين الإسلامي وكذلك للفن الحديث.

وأضاف أن المنصة العالمية تضيق على مقاطعه من خلال حجبها أيضا في قائمة التوصيات والاقتراحات للمشاهدين الذين يمكن أن يهمهم ما يقدمه.

وتبحث هذه القنوات عن حل بديل للربح وإن كانت مستمرة في النشر والدفاع عن افكارهم، وهم ينتقدون المراقبة والتحكم في المحتوى ومحاربة خطاب الكراهية، بينما تؤيد الشركات الكبرى هذا النهج حيث تريد ان تظهر اعلاناتها في بيئة جيدة وآمنة لا تلطخ سمعتها.

المصدر

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.
مؤسس مجلة أمناي وصاحب خدمة بيع المقالات والمحتوى للمواقع والشركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق