أخبار المواقع

يوتيوب ستحارب المحتوى السيء بتوظيف 10000 موظفي في قسم الرقابة

بعد أشهر طويلة من مشاكل يوتيوب مع غياب الرقابة وانتشار خطاب الكراهية وانسحاب المعلنين خلال مارس الماضي ثم عودتهم بعد سلسلة من الإجراءات التي لم تقضي على تلك المشاكل، أدركت الشركة الأمريكية أن الرهان على الذكاء الإصطناعي لاستعادة الرقابة هو رهان فاشل.

وكانت الشركة في تدوينات رسمية لها على مدونتها قد أكدت على تعزيز صلاحيات الخوارزميات في اكتشاف محتويات مقاطع الفيديو ومكافحة المحتوى المسيء غير أنها لم تنجح في هذه المهمة إلى الآن.

خلال الأسابيع الأخيرة اكتشف المعلنون أن مقاطع الفيديو التي تشجع على التحرش بالأطفال والاعتداء الجنسي عليهم تبث إعلاناتهم ويمكن للفئات الناشئة الوصول إليها للأسف، وهو ما دفع وسائل الإعلام والرأي العام لشن هجوم إعلامي على منصة الفيديو الأكبر في العالم بينما عدد من الشركات الإعلانية قررت ايقاف حملاتها الإعلانية مجددا.

وذكرت الشركة في تدوينة جديدة لها أنها تخطط لزيادة الموظفين إلى 10000 في قسم الرقابة خلال 2018 من خلال التركيز على توظيف المهندسين والمتخصصين في مكافحة المحتوى المسيء والعمل على اكتشاف مقاطع الفيديو الغير المقبولة وحذفها ومنع بث الإعلانات عليها.

وفيما تستخدم الشركة المراجعة الآلية عادة للتحقق من أي مقطع فيديو جديد، هناك نسبة جيدة أن لا تتمكن الخوارزميات من حذف مقاطع الفيديو التي تتضمن الإساءات الغير المقبولة.

ويعد عام 2017 الأسوأ بالنسبة لهذه المنصة من حيث علاقتها مع المعلنين بالرغم من أن عائداتها لم تتأثر كثيرا خصوصا وأنها استرجعت المعلنين، لكن هناك تهديدات كبيرة تؤكد أنه في حالة لم تتحرك هذه الشركة لمكافحة المحتوى المسيء قد تجد نفسها في السقوط الحر.

المصدر

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية.
مؤسس مجلة أمناي وصاحب خدمة بيع المقالات والمحتوى للمواقع والشركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق