أخبار المواقع

يوتيوب يحذف قناة حوحو للمعلوميات ويستمر في حذف القنوات المخالفة

كان واضحا منذ أن بدأنا تغطية أزمة يوتيوب التي بدأت منذ مارس 2017 على اثر انسحاب عدد كبير من المعلنين الكبار بسبب تفشي خطاب الكراهة والمحتوى الغير المرغوب به في منصة الفيديو الشهيرة بأن جوجل ستتحرك على نحو سريع وصارم من أجل إنهاء الفوضى لإعادة الاستقرار ولتجنب انهيار مشروعها.

وبالطبع أقدمت الشركة منذ ذلك الحين على اتخاذ الكثير من الإجراءات لمنع ظهور الإعلانات على مقاطع الفيديو التي تروج للمحتوى المشبوه، ثم تبين لها أن الإبقاء على المحتوى المخالف يعيق عملية تنظيف المنصة لهذا فقد حذفت الكثير من القنوات منها  قناة Toy Freaks ذات 8.5 مليون مشترك وعشرات من اقنوات الأخرى وآلاف مقاطع الفيديو.

ويبدو أن قناة حوحو للمعلوميات التي تتمتع بأكثر من 2.5 مليون مشترك والتي تعد واحدة من أشهر قنوات يوتيوب قد عوقبت هي الأخرى بسبب المحتوى المنشور عليها، إذ حذفت بشكل رسمي خلال الساعات الماضية وسط دهشة وصدمة في أوساط الويب العربي.

وحسب عدد من المتابعين فإن القناة الشهيرة المتخصصة في مواضيع التقنية والتي قدمت الكثير للويب العربي خرجت عن سياقها الطبيعي نحو التلاعب بالعناوين خلال الأشهر الاخيرة ليسقط صاحبها في فخ العناوين المضللة بهدف الرفع من المشاهدات، كما ان مقاطع الفيديو التي تحرض على سرقة الواي فاي وبطاقات البنوك وتشرح كيفية اختراق أجهزة المستخدمين للوصول إلى بياناتهم كانت النقطة الثانية في اتخاد الموقع هذا القرار.

ويمكن اعتبار شروحات الاختراق بهدف الإضرار بالآخر على أنها نوع من خطاب الكراهية، كما أن العناوين المضللة أزعجت كثيرا من متابعيه الذين طالبوا مرارا وتكرارا بتعديل سياسته.

الترويج للسرقة والتشجيع عليها هو سلوك أيضا غير قانوني، فشروحات سرقة الواي فاي وبطاقات الفيزا والماستر كارد هو سلوك مخالف ويعاقب عليه القانون.

وتستمر يوتيوب في حذف القنوات وليس معروفا إن كانت هذه القناة ستعود قريبا أم أن الشركة الأمريكية قد اتخذت قرارها نهائيا بحذف القناة كما حدث مع Toy Freaks وسيحدث مع المزيد من القنوات المخالفة.

الوسوم

أمناي أفشكو

محرر ومدون في مدونة ترايدنت التقنية، أقدم أخبارا تقنية أولا بأول إلى جانب المقالات في مجالات التسويق والشركات التقنية. مؤسس مجلة أمناي وصاحب خدمة بيع المقالات والمحتوى للمواقع والشركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *